مكس الاخباري

دراسة| إمكانية تلافي منع تساقط الشعر مع التقدم في العمر

منع تساقط الشعر

كشفت دراسة حديثة، عن إمكانية تلافي منع تساقط الشعر مع التقدم في العمر، الذي يعاني منه ملايين البشر حول العالم من خلال اتباع حيل بسيطة.

أوضحت الدراسة، التي تمت مراجعها ونشرها من قبل المجلة الدولية لعلوم التجميل، أن محاربة الضغوطات البيئية مثل التعرض للأشعة فوق البنفسجية والتلوث من شأنه منع تساقط الشعر مع التقدم في العمر.

وزعمت الدراسة، أن التعرض للضغوط البيئية والمعاناة من الإجهاد التأكسدي (عدم التوازن بين الأكسجين المنتج والاحتفاظ به في خلايانا)،هما ما يتسببوا في ضعف صحة فروة الرأس، ويجعل الشعر آيل للسقوط مع التقدم في العمر، وذلك لإضعاف ما سبق للربط بين الشعر وفروة الرأس.

وتوصلت الدراسة إلى أن مضادات الأكسدة يمكن أن تساعد في تقليل الإجهاد التأكسدي على فروة الرأس، وهو ما يساعد الشعر على الثبات في الجذور بمكانه.

في السابق، تباينت الأبحاث حول علاقة صحة فروة الرأس وتأثيرها على جودة الشعر ونموه وكذلك عدم سقوطه.

بدوره، يقول الدكتور توستي، أحد أعضاء الفريق الذي أعد الدراسة، إن النتائج التي توصلوا لها من شأنها أن تحل العلاقة الملتبسة بين فروة الرأس ونمو الشعر.

ويشير توستي، في تصريحات لموقع «Woman’s World»، أن منتجات العناية بالشعر التي تحتوي على مضادات الأكسدة ثبت أنها تخلق حاجزًا وقائيًا على فروة رأسنا وتقلل من الإجهاد، مما يقلل الضغوط على فروة الرأس.

لكن، على الرغم من ذلك، فإن ما سبق لا يضمن نمو الشعر في فروة رأس خالية من الخصلات، إذ أشارت الدراسة أن الأشخاص الذين لديهم شعر كانت نتائج استجابتهم أفضل بكثير عن غيرهم الذين قد سقط شعرهم بالفعل.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر