مكس الاخباري

شاهد.. ماذا قالت عائلة ايمان ارشيد عن وفاتها

شاهد.. ماذا قالت عائلة ايمان ارشيد عن وفاتها: كم يوما مرت على الحادث الصادم في جمهورية مصر العربية ، والذي قتل فيه شاب طالبة جامعية لأنها رفضت الزواج منه ، تهيمن أنباء مقتل طالبة أردنية على يد شاب جامعي على الأخبار ومواقع التواصل الاجتماعي حاليًا ، ومن خلال السطور القادمة سنتعرف على ماذا قالت عائلة ايمان ارشيد عن وفاتها عبر موقعنا الجنينة.

من هي إيمان رشيد طالبة الاردن

بعد أن تبين أن وفاتها كانت أحد العوامل التي ساهمت في مقتل إيمان راشد ، كان الكثير من المتبنين والناشطين الأوائل لمواقع التواصل الاجتماعي فضوليين لمعرفة المزيد عن الطالبة ، ايمان مؤيد راشد هو اسمها الكامل ، الأردن هو المكان الذي ولدت فيه ، اردنية الجنسية ، يقال إنها طالبة تمريض في جامعة العلوم التطبيقية في المملكة الأردنية الهاشمية كما تم الكشف عن أنها في سنتها الدراسية الأولى ، هذا يشير إلى أنها تبلغ من العمر 19 عامًا تقريبًا ، علاوة على ذلك يمكن إرجاعها إلى عائلة المقداد ، التي كانت معروفة في مدينة إربد بالعودة إلى صفحة إيمان الشخصية ، تبين أن آخر ما نشرته كان منشورًا خاصًا لوالدها الذي عُرف عنه أنه يعمل في المنطقة العسكرية في المملكة الأردنية الهاشمية ، عام 2018 م تم نشر وفاتها على نطاق واسع في جميع أنحاء المملكة الأردنية الهاشمية ، وكذلك في العالم العربي بشكل عام ، علاوة على ذلك ، تم الكشف عن وفاتها ظهر اليوم حيث كانت تنهي امتحانًا في الكلية التطبيقية يوم الخميس 23 يونيو 2022 م.

شاهد.. ماذا قالت عائلة ايمان ارشيد عن وفاتها

وسرعان ما انتشر خبر وفاة هذه الفتاة على مواقع الإنترنت ، مما أثار حفيظة الكثيرين لأنها جاءت بعد أنباء مقتل الطالبة لم تصدر عائلة ايمان ارشيد اي بيان يخص مقتل ابنتهم حتى اللحظة هذه ، سنوافيكم بكل ماا هو جديد حول قضية مقتل الطالبة ايمان ارشيد.

سبب قتل ايمان رشيد طالبة الاردن

عندما قُتلت إيمان راشد في حرم جامعة المملكة الأردنية الهاشمية ، تم استخدام محركات البحث الرئيسية لتحديد دوافعه ، أثار انتحار إيمان راشد ، وهي طالبة جامعية من المملكة الأردنية الهاشمية ، فضول العديد من الأشخاص الذين تبنوا مواقع التواصل الاجتماعي وأنصارها الأوائل ، بمجرد أن لفت انتباهها ، أطلق عليها شاب كان مختبئًا داخل الحرم الجامعي النار عليها حتى توفيت وبحسب مصادر موثوقة ، فإن الشاب طلب منها الخروج معه ، لكن لم يكن أمامها خيار سوى الرفض. ثم هددها بقتلها إذا لم تقبل مثلما قتل الشاب المصري نيرة أشرف في المنصورة لكنها رفضت.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر