مكس الاخباري

أسواق الطاقة.. مؤشرات قوية على “مستقبل ممتد” للطلب على النفط والغاز


يعتقد المنتجون الرئيسيون للنفط الخام والغاز الطبيعي، أن أسعار النفط ستظل مرتفعة على المدى المتوسط على الأقل.

ويأتي هذا وسط خطوات تنفذها كبرى شركات الطاقة التقليدية لخفض الانبعاثات من المصادر التقليدية.

كما يأتي على خلفية ارتفاع أسعار السلع الأساسية، حيث يشعر المستثمرون بالتفاؤل بأن صناعة النفط والغاز يمكن أن تستمر في التحسن وتسجيل مستوى كبير من العائدات القوية للمساهمين على المدى المتوسط.

لكن كبريات شركات الطاقة حول العالم مثل أرامكو السعودية وأدنوك الإماراتية، يستثمرون بقوة في كيفية جعل مصادر الطاقة التقليدية أقل انبعاثا، ضمن جهود تتبعها لتعزيز الطلب على المصادر التقليدية لعقود مقبلة.

ومنذ الربع الثاني 2021، تشهد أسهم شركات الطاقة مزيدا الارتفاع، حيث ارتفعت بنسبة 50% خلال العام الماضي، وواصلت النمو القوي خلال 2022، وسط طفرة في الطلب، وتبعات الحرب الروسية الأوكرانية.

ويتوقع كبار المستثمرين في الطاقة التقليدية حول العالم، أن الأسعار ستبقى قوية في قطاعي النفط والغاز الطبيعي، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى أن الاستثمارات العالمية في الإنتاج والتكرير أقل من الطلب على تلك المصادر.

وفي قطاع الغاز الطبيعي، فإن تقديرات وكالة الطاقة الدولية تشير إلى أن الغاز سيلعب دورا كبيرا كجسر بين الهيدروكربونات التقليدية ومصادر الطاقة المتجددة لمساعدة العالم على إزالة الكربون.

وفي تقرير لها العام الماضي، قالت وكالة الطاقة الدولية إن الطلب على النفط سيبلغ ذروته في عام 2025، أي قبل سنوات مما كان متوقعا في السابق.

إلا أن الخطوات العالمية للتحول نحو الطاقة المتجددة ما تزال بطيئة ما يعني أن تقديرات وكالة الطاقة الدولية، بحاجة إلى إعادة تقييم، حتى لا يتأثر حجم الاستثمار وبالتالي حجم المعروض العالمي.

وفي أكثر من مناسبة خلال 2022، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، إن الحملة ضد الاستثمارات في قطاعي الغاز النفط والغاز “قصيرة النظر”، وستؤثر بشدة في تعافي الاقتصاد العالمي ورفاهية العالم.

وقال وزير الطاقة السعودي، في كلمته خلال افتتاح المؤتمر الدولي لتقنية البترول، خلال فبراير/ شباط الماضي: “حذرت على مدار شهرين من تراجع هذه الاستثمارات وخطرها على أمن الطاقة، وأن العالم لن يكون قادرا على إنتاج الطاقة المطلوبة لتعزيز التعافي الذي يسعى إليه”.

وتابع: “هذا الأمر تضاعف بسبب عدم اليقين الذي يسود العالم، فالعجز في الاستثمارات أثر في استهلاك الطاقة، وأوجد تحديات لصانعي السياسات أدت بدورها إلى ارتفاع الأسعار وأيضًا المخاوف من نقص العرض الذي أثر في السلسلة كاملة”.

وعن تحول الطاقة، قال الأمير عبدالعزيز بن سلمان: نحن نمر بالفعل بتحول الطاقة، ولكن التركيز على عناصر محددة مثل الطاقة البديلة وحدها سيكون خطأ فادحا، فالعالم يجب أن ينظر إلى كل مصادر الطاقة ومن بينها النفط والغاز.

وحاليا يبلغ الطلب العالمي على النفط في 2022 قرابة 100 مليون برميل يوميا، ونحو 3.86 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي، وسط توقعات ببلوغ الطلب حاجز 107 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2027.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر جول العرب منصة مصر