مكس الاخباري

حكاية مقتل الحاج “دسوقى” وصديقه “فاروق” فى الهرم.. السر فى عجلة بـ70 جنيها

قطعة أرض صغيرة مجاورة لترعة المنصورية، التابعة لكفر غطاطي في الهرم، مقسمة بين مسنين، أحدهما الحاج “دسوقي” أكل الدهر عليه وشرب، ونال منه ما نال، بعد أن بلغ عمره 71 عاما،  وصديقه الحاج “فاروق” الذي يكبره بـ 6 سنوات، تربطهما علاقة صداقة، ورابطة جيرة في الأرض دامت لسنوات عديدة مضت، وكأنهما تعاهدا أن يحيا سويا، ويغادرا الحياة معا، بذات الطريقة في مأساة واحدة.

خلال رعاية الصديقان لمحصول “البامية” الذي يأملان من جمعه وبيعه الحصول على مبلغ مالي زهيد، يكفي قوت يومهما، تفرق بينهما مسافة لا تتعدى 400 متر، فوجئ الحاج “فاروق” بشاب في العقد الثالث من العمر حال شروعه في سرقة دراجة “عجلة” خاصة به، فحاول منعه، إلا أن الشاب المعروف عنه أنه صاحب سلوك سيء، ومتعاطي للمواد المخدرة، هاجمه بحجر مهشما رأسه، وتركه غارقا في دمائه، ثم واصل خط سيره بعد استيلائه على الدراجة، إلا أن القدر أوقع بطريقه قبل هروبه الحاج “دسوقي”، فحاول استيقافه، بعد أن تعرف على الدراجة التي استولى عليها، وأنها خاصة بصديقه.

قرر الشاب استكمال جريمته، مهما كانت النتائج، فتحصل على حجر من الأرض وهشم رأس الضحية الثانية له، وتركه وواصل طريقه للهرب، معتقدا أن خلو المنطقة من المارة، سينجيه من الجريمة، ليتوجه عقب ذلك إلى أحد بائعي الخردة، في كفر غطاطي ويبيع له الدراجة مقابل 70 جنيه.

مرت عدة ساعات دون عودة الحاج “دسوقي” إلى مسكنه، لتشعر زوجته بالقلق تجاهه، خاصة بعد انقطاع الاتصال به وغلق هاتفه، فتصطحب حفيدها وتسرع إلى قطعة الأرض، وكانت الصدمة بعثورها وحفيدها على جثة صديق زوجها غارقا في دمائه، تستغيث وتتصل بأفراد من أسرتها لتخبرهم بأمر الجريمة، وتبحث عن زوجها حتى وصل أفراد العائلة، وبعد البحث عنه تم العثور على جثته ملقاة بجوار الترعة.

بدأ رجال المباحث بمديرية أمن الجيزة، في إجراء التحريات، وجمع المعلومات للتوصل لهوية مرتكب الجريمة، وخلال عدة ساعات نجح فريق البحث الجنائي في الكشف عن هوية الجاني، والقبض عليه، ليعترف بقتل المجني عليهما، ويرشد عن هوية البائع الذي اشترى منه العجلة المسروقة، وتكشف التحريات واعترافات المتهم أنه باع العجلة مقابل 70 جنيها، لشراء المواد المخدرة التي اعتاد تعاطيها، وتقرر النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، ويجدد قاضي المعارضات حبسه 15 يوما.

 

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر جول العرب منصة مصر