مكس الاخباري

الأسعار في تركيا.. أعلى تضخم في ربع قرن


قفزت معدلات التضخم في تركيا إلى أعلى مستوى لها في ربع قرن تقريبا، بالتوازي مع استمرار انخفاض الليرة والنزول التدريجي لأسعار الفائدة.

وأظهرت بيانات اليوم الأربعاء ارتفاع التضخم في تركيا إلى أعلى مستوى له في 24 عاما عند 79.6 % في يوليو تموز.

وفي يونيو حزيران بلغت نسبة التضخم على أساس سنوي 78,6%.

ومع ذلك، ينظر إلى هذه الأرقام باعتبارها مؤشرا على استقرار التضخم في تركيا عمليًا بما يدعم تأكيدات الرئيس رجب طيب إردوغان بأن أسعار السلع ستبدأ بالانخفاض قريبا.

وأدى استمرار ضعف الليرة وارتفاع تكاليف الطاقة والسلع العالمية إلى زيادة الأسعار، على الرغم من أنها جاءت دون التوقعات.

وبدأ التضخم في الارتفاع في الخريف الماضي، عندما تراجعت الليرة بعد أن خفض البنك المركزي تدريجيا سعر الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس إلى 14 % ضمن دورة التيسير النقدي التي سعى إليها الرئيس أردوغان.

وذكر معهد الإحصاء التركي، إن أسعار المستهلكين ارتفعت بنسبة 2.37% على أساس شهري في يوليو تموز، وهو ما جاء دون التوقعات في استطلاع لرويترز البالغة 2.9 %.

وتوقع الاستطلاع أن يبلغ تضخم أسعار المستهلكين سنويا 80.5%.

وأظهر قطاع النقل أكبر ارتفاع سنوي في أسعار المستهلكين بارتفاع 119.11%، في حين قفزت أسعار المواد الغذائية والمشروبات غير الكحولية بنسبة 94.65%.

وزاد التضخم هذا العام بسبب التداعيات الاقتصادية للغزو الروسي لأوكرانيا، فضلا عن استمرار انخفاض الليرة.

وكان سعر الليرة التركية يبلغ 17,95 مقابل الدولار، أي شبه مستقر، عند إعلان الأرقام الرسمية.

ووتراجعت العملة التركية بنسبة 44% مقابل الدولار العام الماضي، وانخفضت بنسبة 27% أخرى هذا العام.

وسجل التضخم السنوي الآن أعلى مستوى له منذ سبتمبر أيلول 1998، عندما بلغ 80.4%.

ويبقى هذا الملف ساخنا قبل أقل من عام من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في يونيو حزيران 2023.

وما زالت أسعار الاستهلاك في مستويات غير مسبوقة منذ تولي إردوغان السلطة في البلاد في 2003.

وتواجه هذه الأرقام أيضا تشكيكا من قبل الاقتصاديين المستقلين والمعارضة الذين يعتبرون أن البيانات الواردة من المعهد الوطني للإحصاء يجب أن تكون مدعومة بأدلة.

وقالت مجموعة أبحاث التضخم التي تضم اقتصاديين أتراك مستقلين الأربعاء إن التضخم بلغ 176,4% على أساس سنوي وهذا ما يعكس تباطؤا بالمقارنة مع يونيو حزيران (175,6 بالمئة)، لكنه لا يزال أكثر من ضعف المعدل المعلن رسميا.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر جول العرب منصة مصر