مكس الاخباري

عم مجدى 49 سنة في تصنيع العكاز والكراسي والشماسي من الخرزان بطنطا.. صور

تعد صناعة العكازات والشوم واحدة من أقدم الحرف في مصر ومنها مدينة طنطا بمحافظة الغربية ، والتي اشتهرت في عصر الحرافيش والفتوات وأيضا يستعين بها كبار السن في الحركة.


وفي مدينة طنطا بمحافظة الغربية وتحديدا بجوار مسجد سيدى أحمد البدوي يجلس عم مجدي مفترشا الأرض ويصنع بيديه العكازات والشوم من الخرزان المتين الغير قابل للثني أو الكسر الا بصعوبة كبيرة ويعد من أشهر الحرفيين في تلك الحرفة منذ أكثر من 49  عاما ويتردد عليه اعداد كبيرة من المواطنين خاصة من كبار السن والصعايده لشرائها.

يقول الاسطي مجدي إنه يعمل في تلك الحرفة منذ 49 عاما وتعلمها وهو في سن صغيرة ولم يتركها في أي يوم رغم عمله في مجلس مدينة طنطا.

وأضاف أن صناعة العكازات تمتد منذ عصر الفراعنة ومازالت مستمرة حتي الآن ويعمل فيها قلة من الحرفيين ويعد هو الوحيد في مدينة طنطا الذي يعمل في هذه المهنة.

وأشار إلى أن الخرزان يأتي على شكل أعواد صحيحة بدون تشكيل ويتم تشكيلها يدويا بعد تسخينها على النار لكي يتمكن من تشكيلها وثنيها حسب رغبته ، مبينا أن الياف الحرزان بها مياه وبالتسخين يتمكن من تشكيل الخرزانه بسهولة وانسيابيه ومنشأه اندونسيا وماليزيا وسنغافورة.

وأضاف أن العصا الخرزان تستخدم كعكاز للمرضي وكبار السن وأيضا للديكور والوجاهه لمن يحملها في يده.

وتابع الاسطي مجدي أن تجارة وصناعة الخرزان مستمرة طوال العام ويتردد عليه الزبائن من محافظة الغربية والمحافظات الأخرى ويزداد الاقبال في فترة مولد سيدي أحمد البدوي والذي يتردد علي مسجده مئات الآلاف في اسبوع الاحتفال بمولده.

وأكد على عشقه لهذه المهنة منذ صغر سنه ويرفض اطلاقا التخلي عنها رغم وظيفته الحكومية التي كان يشغلها واستمر فيها حتي بعد خروجه على المعاش.

وأشارإلى أن هناك صناعات متعددة للخرزان منها العجاز والشماسي والكراسي ومازال يؤدي في هذه المهنة ولديه من الابناء اثنين طبيب بشري ومدرسة لغة انجليزية، مؤكدا أن أي زائر للسيد البدوي يحرص على شراء عجاز ـو خرزانة او شمسية.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر جول العرب منصة مصر