مكس الاخباري

بالصور.. ظهور نادر للدالاي لاما في بلدة قرب الصين


في ظهور نادر، وزيارة غير مسبوقة، لبلدة على حدود الصين، خطب الدالاي لاما في أتباعه داعيا إلى التعاطف “رغم ما فعلته الصين لأهالي التبت”.

وكان الدلاي لاما يخاطب أنصاره في منطقة لاداخ الهندية النائية، التي يزورها الزعيم الروحي البوذي متحملا طقس المنطقة الصحراوية الباردة على الحدود مع الصين، لأول مرة منذ أن بدأ فيروس كورونا.

وقرب بلدة لياه قال الدالاي لاما الذي يعيش في منفاه في الهند منذ عام 1951 بعد فشل انتفاضة التبتيين ضد الحكم الصيني: “على الرغم مما فعلته الصين لأهالي التبت، يجب ألا نفقد التعاطف”.

واجتمع عشرات الآلاف من أتباعه البوذيين من جميع أنحاء المنطقة للاستماع إلى خطبته الدينية في مركز شيواتسل التعليمي.

وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها الزعيم الديني البالغ 87 عاما إلى لاداخ منذ عام 2019، عندما قسمت نيودلهي منطقة كشمير المتنازع عليها وجعلت لاداخ خارجها منطقة منفصلة تحكمها مباشرة.

وقبل هذا التغيير، كان الدالاي لاما يزور غالبا هذه المنطقة الشاهقة ذات الغالبية البوذية التي تستضيف الآلاف من المنفيين التبتيين للتأمل والقاء الخطب الدينية.

وقال مسؤولون إن نحو 40 ألف شخص، كثير منهم يلوحون بأعلام دينية، حضروا الخطبة رغم هطول الأمطار.

وقامت الشرطة الهندية بحراسة الطرق المؤدية إلى هناك، وانقطعت خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول في المنطقة؛ بينما كان الرهبان البوذيون يستمعون إلى زعيمهم الروحي باهتمام كبير.

كانيكا تاشي (57 عام) الذي حضر الخطبة، قال  لوكالة “فرانس برس” إن الدالاي لاما يعلم جوهر الحياة البوذية، ناقلا عنه ان “الصلاة لا تفيد إذا كانت قلوبنا سيئة… يجب أن تكون قلوبنا طيبة وأن نساعد بعضنا البعض دون أن نؤذي”.

وأعادت الهند والصين، الدولتان الأكثر سكانا في العالم، توجيه عشرات الآلاف من القوات الإضافية إلى منطقة الهيمالايا المرتفعة بعد معركة دامية في يونيو/ حزيران 2020، أودت بحياة 20 هنديا على الأقل وأربعة جنود صينيين.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر جول العرب منصة مصر