مكس الاخباري

الصين تعتقل 234 شخصا بتهمة الاحتيال البنكى.. و”أسوشيتد برس” تكشف التفاصيل

أعلنت السلطات الصينية اليوم الاثنين عن اعتقال 234 شخصا متورطين فى عملية احتيال لدفع ‏الناس لإخراج مدخراتهم بوعود كاذبة بمعدلات فائدة عالية على الودائع فى بنوك ريفية غامضة.‏

لفتت الفضيحة الانتباه الوطنى بعد أن مُنع المستثمرون الذين كانوا يسعون للحصول على إجابات ‏حول أين ذهبت أموالهم من الوصول إلى عاصمة مقاطعة خنان تشنجتشو عندما تم تغيير الحالة ‏الصحية المعروضة على تطبيقات الهواتف المحمولة الإلزامية لـ ‏COVID-19‏ إلى اللون الأحمر، مما ‏منعهم من السفر.‏

قال العديد من عملاء البنوك الذين قابلتهم وكالة الأسوشييتد برس إنهم تعرضوا للاستجواب، ‏وقوبلت محاولة أخرى فى يوليو من قبل عصابات من رجال مجهولين يرتدون قمصان بيضاء هاجموا ‏المودعين.‏

وقال البيان الصادر عن حكومة مدينة شوتشانج إن العقل المدبر رجل يدعى، لو يوى، ورفاقه قد ‏سيطروا على أربعة بنوك على مستوى المحافظة وجذب المستثمرين بوعود بأسعار فائدة تصل إلى ‏‏18% سنويًا.‏

وجاء فى البيان “فى الوقت الحاضر، ألقت أجهزة الأمن العام القبض على عدد كبير من المشتبه بهم ‏جنائيا، من بينهم 234 تم اعتقالهم لقد تم إحراز تقدم كبير فى استرداد المسروقات والأضرار. ‏التحقيق والتعامل مع القضية يجريان بعمق وفقا للقانون “.‏

وقال البيان أن منشئى المخطط الذين “استوعبوا” الأموال فيما بعد تحدثوا عن الاستثمارات ‏لأشخاص آخرين قاموا بإيداع مئات الآلاف من الدولارات، مما جعل عملية الاحتيال تبدو وكأنها ‏مخطط بونزى.‏

تكشفت عملية الاحتيال عندما فتح الآلاف من العملاء حسابات فى ستة بنوك فى خنان ومقاطعة ‏آنهوى المجاورة التى قدمت معدلات فائدة مرتفعة نسبيًا. دفع الانخفاض الحاد فى النمو الاقتصادى ‏للصين والعوائد الضئيلة على المدخرات فى بنوك الدولة العديد من الصينيين إلى الاستثمار فى أدوات ‏مالية غير تقليدية وغالبًا ما تكون محفوفة بالمخاطر أو حتى احتيالية.‏

اكتشف عملاء بنوك لاحقًا أنهم لا يستطيعون إجراء عمليات سحب بعد تقارير إخبارية تفيد بأن ‏رئيس الشركة الأم للبنوك مطلوب لارتكابه جرائم مالية، وقال مسئولين فى البنك إنها ستعيد لبعض ‏عملاء البنوك ودائعهم، لكن الكثيرين ما زالوا ينتظرون معرفة متى سيتم تعويضهم.‏

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
بالتعاون مع منصة مصر جول العرب منصة مصر