منوعات

بعد انتشار فيديو ضرب الحماة.. نصائح لتحسين العلاقة مع والدة الزوج

انتشر فى الساعات الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعى مقطع فيديو لزوجة تضرب حماتها، وسميت بواقعة ديرب نجم بالشرقية، بسبب أن الحماة لم تهديها موسم عاشوراء خلال فترة خطبتها حسب العادات والتقاليد هذه الأسباب التى ذكرتها الحماة فى أحد تصريحاتها الصحفية، وادعت الزوجة فى التحقيقات أنها لم تكن واعية وأنها تعالج من السحر، ولأن فعلها خاطئ ولا يصح أن تتعامل الزوجة مع حماتها بهذا الأسلوب، نستعرض فى التقرير التالى نصائح لتعامل الزوجة مع والدة زوجها، وفقاً لما ذكره موقع brightside.

 

بعد انتشار فيديو ضرب الحماة.. نصائح للتعامل مع والدة الزوج
 

اعتبارها أما ثانية

يجب على زوجة الابن أن تتعامل مع حماتها مثل والدتها، تطلب نصيحتها دائماً في كل شيء وتتودد لها، وتعبر لها عن أمالها ومخاوفها طوال الوقت وتنفذ نصائحها لأنها بذلك تؤكد لها احترامها وتقديرها لها تقوى علاقتها بها.

 

التقرب من الحماة

أظهرت الأبحاث أن حرص الزوجة على تحسين علاقتها بحماتها وحرصها على التقرب منها يثمر عن نتائج إيجابية مع عائلة الزوج والأخير أيضاً.

 

مساعدة والدة الزوج

أظهرت الأبحاث أيضاً أن حرص الزوجة على التواصل مع والدة زوجها، مثل الاطمئنان عليها ومساعدتها في الأعمال المنزلية، قد يعزز علاقتها بها.

 

مشاركة الحماة في كل مناسبة

يجب على الزوجة أن تجعل حماتها ضيفة أساسية في كل مناسبة خاصة بأسرتها الصغيرة، مما يجعلها تشعر بتقديرها لها واحترامها، ويؤثر بشكل إيجابى على علاقتها بها مع مرور الوقت.

 

زيارتها دائماً

يجب على زوجة الابن أن تداوم على زيارة والدة الزوج وتطمئن عليها بين الحين والآخر، وتهديها بعض الهدايا المفضلة لها، حتى تقوى علاقتها بها مع مرور الوقت.


التعامل مع الحماة

 

بعد فيديو تضرب حماتها.. نصائح للتعامل مع والدة الزوج
بعد فيديو تضرب حماتها.. نصائح للتعامل مع والدة الزوج

 

الخبر الاصلي تجدة علي موقع اليوم السابع وقد قام فريق التحرير بنقل الخبر كما هو او ربما تم التعديل علية وجب التنوية عن مصدر الخبر احترما باعدة الحقوق الاصلية لنشر لاصحابها وموقع المنصة الاخبارية لن يتسني لة التحقق من جميع الاخبار المنشورة والمسؤلية تقع علي عاتق ناشريها بالموقع المشار الية سلفا وهو موقع اليوم السابع الخبر الاصلي هنا
اليوم السابع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى