منوعات

دعاء استفتاح الصلاة.. «الإفتاء» توضح الحكم والصيغة – أخبار مصر

دعاء استفتاح الصلاة من السنن الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وسُمي بذلك لأنه به تستفتح الصلوات سواءً المكتوبات أو النوافل، ويقال بعد تكبيرة الإحرام مباشرة وفي الركعة الأولى فقط، وهو مستحب ليس بواجب، ولا يعاقب تاركه، ولكن ما هي صيغة دعاء الاستفتاح في الصلاة، هذا ما أوضحته دار الإفتاء المصرية.

دعاء استفتاح الصلاة

قالت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الرسمي بشان صيغة دعاء استفتاح الصلاة إن هناك عدة صيغ للدعاء، ولكل مذهب من المذاهب صيغة مختلفة للدعاء وكلها صحيحة، والصيغة الواردة في دعاء الاستفتاح عند الحنفية والحنابلة هي «سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدُّك، ولا إله غيرك».

صيغة دعاء الاستفتاح في الصلاة

وأضافت الدار أن الصيغة الواردة عن الشافعية في دعاء استفتاح الصلاة هي: «وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفًا وما أنا من المشركين، إنَّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربِّ العالمين، لا شريك له وبذلك أمرتُ وأنا من المسلمين، اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت ربي وأنا عبدك ظلمتُ نفسي واعترفتُ بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعًا لا يغفر الذنوب إلا أنت، واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنِّي سيئها لا يصرف عنِّي سيئها إلَّا أنت، لبَّيْك وسعدَيْك والخير كله بيديك، والشَّرُّ ليس إليك، أنا بك وإليك، تباركت وتعاليت، أستغفرك وأتوب إليك».

التنوع في صيغ دعاء الاستفتاح

وذكرت الدار أن الإمام ابن تيمية اختار أن ينوع بين الصيغ جمعًا بين الأدلة، واختار علاء الدين المرداوى الحنبلي، أن يردد هذا تارة وهذا تارة أخرى جمعًا بين الأدلة، ونقله عن ابن تيمية، أما رأي القاضي أبو يوسف من الحنفية، وابن تيمية وابن هبيرة من الحنابلة أنه يفضل الجمع بين الصيغتين في الاستفتاح للصلاة.

وأكدت الدار أن هذه المسائل الخلافية ينبغي التعامل معها من منطلق ما تقرر من أنه لا يُنكَر المختلفُ فيه، وإنما يُنكَر المتفق عليه.


الخبر الاصلي تجدة علي موقع اليوم السابع وقد قام فريق التحرير بنقل الخبر كما هو او ربما تم التعديل علية وجب التنوية عن مصدر الخبر احترما باعدة الحقوق الاصلية لنشر لاصحابها وموقع المنصة الاخبارية لن يتسني لة التحقق من جميع الاخبار المنشورة والمسؤلية تقع علي عاتق ناشريها بالموقع المشار الية سلفا وهو موقع اليوم السابع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى